مهنة التعليم بين الأمس واليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مهنة التعليم بين الأمس واليوم

مُساهمة من طرف المنتدى التعاضدي بالمغرب في الخميس أكتوبر 30, 2008 6:45 pm

اذا كنت تعمل معلماً ورزقك الله أبناء هل ستشجع أحدهم على أن يقتفي أثرك
ويصبح معلماً مثلك؟ يتحدث أحد المدرسين البريطانيين عن تجربته الخاصة التي
تعكس تململ البريطانيين من ممارسة مهنة التدريس فيقول: سعدنا جميعاً
بالنتائج التي حققتها «جونا» في اختبارات العام الدراسي من امتحانات
المدرسة الثانوية النهائية.
وقد حققت جونا تفوقاً في جميع المواد مما
أهلها للترشح للجامعة التي ترغب فيها دون أي مشكلة على الإطلاق. وقد كان
طبيعياً أن تتحول العيون نحوها ويتساءل الجميع عن أمنياتها التي ترغب في
تحقيقها في المستقبل، وتبادر السؤال التالي: ماذا ستقرر أن تفعل في حياتها
المهنية؟ ويعرف كل امرئ بالتأكيد أن جونا ذكية للغاية، ومفعمة بالحياة
والنشاط وتتميز بالخيال الواسع الخصب، باختصار شديد هي فتاة متعددة
المواهب، وقد نصحها كل امرئ- وأعني الجميع حقاً- قائلاً لا تصبحي معلمة،
فأنت ماهرة للغاية وسيذهب كل هذا هباء.
إلى هذا الحد أصبحت هذه
المهنة محل اتهام! إن دخولنا إلى عالم تكنولوجي معقد ومتطور للغاية وبشكل
متزايد، جعل من وجود معلمين مطلعين ومجتهدين ومتفانين أمراً حيوياً
وجوهرياً تماماً. ومن ثمّ فإن المقولة التي ترى أن التدريس ليس المهنة
المناسبة لأصحاب العقول اللامعة مقولة غير صحيحة على الإطلاق، ولا ينبغي
بالطبع أن يكون هناك مجال لها في هذا العصر. ولكن لماذا؟

المنتدى التعاضدي بالمغرب
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر عدد الرسائل : 71
العمر : 40
الاطار : أستاذ التعليم الابتدائي
النيابة : انزكان - أيت ملول
مقر العمل : المدرسة الابتدائية : الوحدة
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://genie-inezgane.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى